حجر الزبرجد أحد أنواع الأحجار الكريمة المعدنية الموجودة في الطبيعة، كما و يعرف أيضا بأنه من أهم و أندر أنواع معدن الأوليفين، ذو لون ساحر يجذب إليه الناظرين، ويتواجد في أماكن متفرقة في العالم.

أهم معلومات عن حجر الزبرجد
  • يتميز بلونه الأخضر الشفاف المائل إلى الزيتوني الأخضر. 
  • يستخدم هذا الحجر قديما و حديثا في صناعة المجوهرات و الحلي بشكل رئيسي. 
  • يتم العثور عليه في الصخور الجيرية أو النارية القاعدية، كما ويوجد في الصخور النيزكية. 
  • تعد مناجمه قليلة في العالم، فغلاء أسعاره تعود إلى ندرة وجوده في الطبيعة. 
  • يكتسب الزبرجد لونه الجميل من وجود الحديد في تركيبته، فهو مزيج من الحديد وسيليكات المغنيسيوم، فكثافة لونه تعتمد على نسبة الحديد الموجودة فيه. 
  • يتميز بصلابته العالية، و قد يوجد أنواع من الزبرجد يميل لونها إلى الأصفر أو الرمادي نتيجة لوجود شوائب فيها.


أين يوجد الزبرجد
  • يوجد الزبرجد في العديد من دول العالم، و لكن أجود أنواعه و أجملها الزبرجد المصري و البرازيلي. 
  • عثر في جزيرة مصرية تدعى جزيرة الزبرجد على أكبر حجر زبرجد في العالم، و قد عرفه قدماء المصريين و استخدموه في صناعة الحلي و العقود. 
  • اكتشف أيضاً تمركز كميات كبيرة من الزبرجد في الباكستان في منتصف التسعينات، ويعتبر الزبرجد الباكستاني أيضا من أجمل أنواع الزبرجد حول العالم. 
  • يمكن العثور عليه في كل من روسيا والصين والمملكة العربية السعودية وجنوب افريقيا والولايات المتحدة الأمريكية (ولاية أريزونا) والهند واستراليا.


الزبرجد قديماً
  • كان الناس قديماً يخلطون بينه و بين الزمرد وذلك لتشابه تركيبتهما المعدنية. 
  • تمكن بعض الفنانين القدماء من معرفته بتسخينه، إذ يتحول لون الزبرجد إلى الأصفر المحمر عند تعرضه للحرارة. 
  • استخدم الرومان الزبرجد  قديما في صناعة الخواتم و في تزيين الكنائس و كانوا يطلقون عليه اسم زمردة المساء، و السبب في ذلك لبقاء لونه براقا حتى في المساء، و قد تم تزين الزبرجد أيضا بصناديق المجوهرات و عمائم العثمانيين، كما و يعتقد أيضا أن عرش سليمان عليه السلام كان مرصعا باللؤلؤ و الزبرجد و الياقوت و الله أعلم.


جديد قسم : الاحجار الكريمة

إرسال تعليق