طريقة كتابة السيرة الذاتية باحترافية


السيرة الذاتية هي البطاقة الأولية التي يتم من خلالها التعارف بين الفرد الذي يرغب في شغل حيّز الوظيفة المتاحة وبين الجهة التنظيمية، ويخطئ الكثيرون حين لا يُعيرونها اهتماماً كبيراً؛ مستندين على خبراتهم الوظيفية أو مؤهلاتهم العلمية.

أركان السيرة الذاتية وعناصرها الأساسية
- معلوماتك الشخصية «اسمك، تاريخ ميلادك، رقم بطاقة الأحوال أو الهوية، المدينة التي تسكنين فيها، حالتكِ الاجتماعية».
- بيانات التواصل «رقم الهاتف المحمول، وبريد إلكتروني رسمي».
- الهدف الوظيفي، وغالباً ما يكون مزيجاً من بين الخدمات التي ستُقدمينها للشركة، والخبرات التي تنوين الحصول عليها؛ لذا ابتعدي عن ذكر المال في هذه النقطة، ويُمكنك الاستغناء عنه إن أردتِ، واستبدال ملخص قصير «Summary» به.
- التعليم والدورات التدريبية، احرصي على كتابتها الأحدث فالأحدث، واحرصي على كتابة الدورات التي تساعدك بالحصول على الوظيفة، أما الدورات التي ليست ذات صلة بالوظيفة؛ فيُفضل عدم ذكرها.
- احرصي على كتابة الخبرات الوظيفية الحديثة أولاً ثم القديمة، ولحديثي التخرج، يُمكنهم كتابة التدريب التعاوني أو الخبرات التطوعية.
- اللغات، احرصي على كتابة كل اللغات التي تتحدثين بها أو تعلمتِها.
- احرصي على ذكر المهارات والهوايات بصدق.
- في فقرة المراجع، اذكري أحد المشرفين الذين عملتِ معهم، أو أحد أساتذة الجامعة.
- لدى البعض مشاركات وجوائز حصل عليها، هنا ينبغي ذكرها بلا تهويل؛ حيث يجب أن تكون جوائز حقيقية تفخرين بها وتستحق الذكر.
- إدراج الصورة الشخصية أمرٌ اختياري؛ فإن رغبتِ بإدراجها، ينبغي أن تكون رسمية وبدون مرشحات «فلاتر»، مع شيء من الابتسامة.

أخطاء تجنبيها في السيرة الذاتية
- تجنبي الأخطاء الإملائية قدر الإمكان؛ لذا قومي بمراجعة السيرة الذاتية قبل إرسالها؛ للتأكد من خلوها من الأخطاء.
- ابتعدي عن نماذج السير الذاتية التي تأتي على هيئة جداول؛ لأنّها غالباً ما تُعطي هيئة غير جميلة.
- ابتعدي عن إدراج لغتين في صفحة واحدة؛ فهذا الأمر من الأخطاء الأكثر شيوعاً، وغالباً من يستخدمون اللغتين يلجأون إلى ترجمة «غوغل»، وهي ترجمة غير احترافية إطلاقاً؛ لذا ابتعدي من الأساس عن هذه الخطوة.
- احرصي على تقديم معلومات حقيقية وواضحة وكافية وبشكل دقيق؛ فتجنبي غموض المعلومات، مثل ذكر اسم الجامعة التي تخرجتِ فيها دون ذكر التخصص!
- عند ذكر الخبرات الوظيفية، اكتفي بذكر اسم الشركة والوظيفة التي عملتِ بها، وليس جملة «أنا عملت في المنظمة الفلانية».
- ابتعدي عن التعديل اليدوي للسيرة الذاتية؛ فهو يُعطي انطباعاً بأنّك شخص مهمل.
- ابتعدي عن استخدام الإطارات؛ فأنتِ بصدد كتابة سيرة ذاتية وليست قصة.
- ابتعدي عن الأسماء المستعارة في الإيميل الرسمي.
- في حال استخدام سيرة ذاتية بقالب رسومي «إنفوجرافيك»، استخدمي الألوان الهادئة المريحة للعين، والتي تسمح للآخر بقراءة المعلومات التي تحتويها، وابتعدي تماماً عن الألوان الصارخة أو دمج الألوان الغامقة.
- يُفضل بناء سيرتك الذاتية بمجهود شخصي، وإن اضطررت لاستخدام أحد النماذج الجاهزة، فلا بد من تعديلها؛ لذا تجنبي استخدامها بدون تعديل.

جديد قسم : تنمية بشرية

إرسال تعليق