حجر الزفير وأنواعه وفوائده


حجر الزفير هو نوع من أنواع حجر الكوروند الكريمة، والتي تضمّ أساساً  الزفير، والياقوت، ولحجر الزفير أنواع مختلفة باختلاف ألوانه؛ كالزفير الأزرق، والأسود، والرمادي، والزفير النجمي، وغيرها من الأنواع، يتشكّل حجر الزفير من الكورندم المعدنيّ أي أكسيد الألمنيوم، ويتم استخراجه في الطبيعة، كما ويمكن تصنيعه على شكل كريستالات كبيرة. وتعتبر مدغشقر الأولى في إنتاج الزفير عالميّاً.

1- الزفير الأزرق:
هو الحجر الأزرق أو اللازوردي اسمه مأخوذ عن اللغه اللاتينيه وهو غالبا يعطي لونه درجات مختلفه فيكون غامق اللون للحد الذي يبدو للناظر كأنه أسود،أما إن نظرت له من مسافه بعيده فتراه أزرق يميل للأخضر القاتم وتساعد على ذلك الطريقه التي يقص بها. كما يمكن أن يكون أزرق نقي لكن ليس براق وهذا هو اللون المثالي الذي يأخذ عادة الشكل البيضاوي أو الشبه دائري.

مناطق تواجده:
في الواقع هذا الحجر يوجد بأفضل أنواعه في كشمير وقد استخرج من هناك أول مره عام 1880 من جبل ناءٍ،كما يوجد نوع جيد من الزفير في بورما ولكن بكميات محدوده... أما الزفير الفاتح النقي فيتواجد في جزيرة سيريلانكا وتايلاند وكمبوديا واستراليا..كما يوجد في هذه المناطق بدرجته القاتمه العميقه وأحيانا المائله الى الأخضر لكن هذا النوع يعتبر أقل قيمة وأكثر توفراً في الأسواق.... ويوجد كذلك في أمريكا (مونتانا) وتنزانيا وملاوي لكن بكميات قليله جدا.

تقييمه:
يعتمد تقييمه على وزنه بالقيراط وهو بقيمه الماس والياقوت لكن كلما كان لونه قاتماً مائلاً للأسود ينخفض سعره.


2- الزفير الزهري:
هو ثاني أنواع الزفير يمتاز بلونه الزهري الذي نجده بدرجات مختلفه.

مناطق تواجده:
يكثر هذا الحجر الكريم في سيريلانكا وبورما.

تقييمه:
يعد الزفير الزهري من أغلى انواع الزفير ثمنا وأقيمها.


3-الزفير البنفسجي:
لونه ملفت خاصة عندما يقص بشكل بيضاوي.

مناطق تواجده:
نجد اللون البنفسجي المائل للزهري في سيريلانكا كما يوجد بكميات بسيطه في تايلاند وبورما.

تقييمه:
تأتي قيمته كقيمة الأحجار من الدرجه الثانيه أما الجيد منه فهو نادر ويكون مابين 10-20 قيراطاً ويباع تحت اسم اليكساندريت(alexandrite).


4-الزفير الأصفر:
كان يعرف فيما مضى بالتوباز الشرقي(oriental topaz) وهو عادةً ما يتميز بلون الكناري أو الذهبي أو العسلي أو الأصفر المائل للبني، لكن الوانه الفاتحه منتشره أكثر. الأحجام المتوسطه والكبيره منه يتم قصها غالبا بشكل بيضاوي لتزيد من عمق اللون،أما اللون العسلي فيعتبر أقل انتشارا وأصغر حجما ويغلب على قصاته الشكل البيضاوي والمستطيل.

مناطق تواجده:
اللون الأصفر الفاتح أو الكناري يوجد في سيريلانكا كما يوجد بكميات محدوده في استراليا التي تحتوي كذلك على على الأصفر العسلي و الذهبي والأصفر الذي يميل للون البني.

تقييمه:
تعتبر قيمته منخفضه اذا ما قورن بالأحجار الأخرى كالزفير الزهري.


5- الزفير الأخضر:
حتى القرن التاسع عشر كان هذا الحجر معروفا بالزمرد(oriental emerald) وهو عادةً مايكون أخضر قوي وواضح وأحيانا يميل للأزرق أو الأصفر. يتم مراعاة طريقة قصه حتى يظهر لونه بأفضل صوره ،فيكثر الشكل البيضاوي ثم المربع فالمستطيل.... ويكون صغير الحجم فيندر وجوده كبيرا.

مناطق تواجده:
يوجد في استراليا والولايات المتحده(مونتانا) وأخيرا في تايلاند.

6- الزفير الأبيض(عديم اللون):
جاءت تسميته من اللغة اليونانيه (Leykos) الذي يعني الأبيض وهو في الواقع عديم اللون به مسحه من اللون الأصفر ويظهر وكأن بداخله سائل....وان سلطت عليه ضوء ساطع يعطي انعكاس كأن بداخله سحب.

مناطق تواجده:
يوجد في سيريلانكا وبورما.

تقييمه:
يتم أحيانا تنقيته وتنقيحه بشكل مبهر ليحل محل الماس لكن يمكن تمييزه بسهوله فهو لامع بشكل بارز وقيمته منخفضه جدا.


ما هي فوائد حجر الزفير
تبعاً للمعتقدات السائدة فيما يخص حجر الزفير فإنّ من أهم فوائده:

  • يعتقد البعض أنّ حجر الزفير يمتلك قدرة عالية على إضفاء آثار إيجابيّة لمن يرتديه، كما وأنّ هناك أقاويل تقول أن سيدنا موسى ارتدى هذا الحجر، ممّا يجعله مقدّساً لدى البعض.
  • التاج البريطاني الملكي الحاليّ مزيّن بحجر الزفير كبير الحجم، والذي يرمز لديهم إلى الحكمة والنقاء، بالإضافة إلى أنّه نوع من الحجار الكريمة التي يحب ارتداؤه أصحاب الطبقات الارستقراطيّة، وكبار الكهنة.
  • ربط بعض علماء الفلك هذا الحجر بكوكب زحل، والذي يسهم حسب قولهم في تعزيز الخصائص الإيجابيّة للكواكب.
  • في عالم اليوغا والتأمّل فإنّ هذا الحجر لا سيّما الأزرق الغامق منه يساعد في زيادة قدرة الشخص على التأمل والاسترخاء، ويساعد أيضاً على التفكير بوضوح وصفاء.
  • تساعد في التخلص من حالات الاكتئاب، حيث يساعد هذا الحجر على الشعور بالسلام الداخليّ، وتهدئة العقل لرؤية الأمور بوضوح.
  • في عالم الطب بعض بلورات حجر الزفير تساعد في علاج الحمّى، وفي علاج التهاب الحلق، ونزيف الأنف، كما ويساعد في علاج الحروق، والالتهابات الجلديّة، وبشكل عام في تعزيز قوّة الدورة الدموية في الجسم.
  • في عالم الطب أيضاً يمدّ الجسم بالطاقة التي تزيد مستوى البوتاسيوم، والمغنيسيوم، والكالسيوم في الجسم، وهو علاج أيضاً لحالات الصرع والهستيريا، وبعض الأمراض العقلية الأخرى.
  • يعتقد البوذيون أنّ لحجر الزفير قدرة على تحقيق الأحلام.
  • السيرلانكيّون يؤمنون أنّ لحجر الزفير قدرة على طرد الأرواح الشريرة، والحماية من الحسد، ومن الأسر في الحروب، وهو جالب للثروة أيضاً.

جديد قسم : الاحجار الكريمة

إرسال تعليق