أنواع المجرات في الفضاء


الفضاء
يضم الفضاء الخارجي عدداً لا يُحصى من الكواكب والنجوم والمجرات والغبار الكوني، وعلى الرغم من كثرة الدراسات والأبحاث حول موجودات الفضاء الخارجي إلا أن الغموض ما زال يكتنف الكثير من الأشياء فيه، وتعتبر المجرات من أهم مكوناته، والمجرات تمثل تجمعات هائلة جداً من الأقمار والنجوم والنيازك والكويكبات، بالإضافة إلى الثقوب السوداء والجسيمات الطائرة وبقايا النجوم والمادة المظلمة والغبار الكوني، وما يتخللها من مجالات مغناطيسية قوية جداً، والجدير بالذكر أن للمجرات أنواع وأحجام وأشكال عديدة، وفي هذا المقال سيتم ذكر معلومات عن المجرات وسيتم ذكر ما هي أنواع المجرات.

أنواع المجرات
تختلف المجرات في أنواعها بناءً على اختلاف أشكالها التي ظهرت للعلماء، وأهم أنواع هذه المجرات ما يلي:

- مجرات إهليجية (بيضوية): يكون شكل هذه المجرات على شكل قرص أو بشكل بيضوي قريب من الشكل الدائري، ويرمز لها E0، أما الرمز E7 يدل على أن هذه - المجرات أكثر استطالة، ومن المعروف أن 60% من المجرات هي من النوع الإهليجي.
- مجرات حلزونية1: يشبه شكلها الحلزون الملتف وأعطاها العلماء ثلاثة رموز Sa,Sb,Sc ويعود اختلاف هذه الرموز إلى الاختلاف في انفراج الأذرع الخاصة بالمجرة، إذ أن Sa تكون أذرعها أقل انفراجاً من النوعين الآخرين، كما أن حجم مركزها يكون أكبر، أما نسبة تواجدها في الكون يصل غلى 60%.
- مجرات حلزونية عادية2: يوجد لها أذرع حلزونية الشكل وحوصلة كروية.
- مجرات حلزونية عصوية3: تملك نواة مستطيل الشكل بالإضافة إلى أذرع حلزونية تخرج من نهايات الأنوية.
- مجرات عدسية: يكون شكلها يشبه شكل العدسة، ونواتها منتفخة الجوانب.
- مجرات غير منتظمة: ليس لها شكل منتظم أو شكل معين، وإنما يكون شكلها عشوائي، وتحتوي على نجوم زرقاء لامعة وسحب غازية، ونسبة وجودها 20%، ومن أهم الأمثلة عليه سحابة ماجلان الكبرى وسحابة ماجلان الصغري.

معلومات عن المجرات
- تحتوي المجرات القزمة على كمية قليلة من النجوم، بحيث يكون عددها آلاف من النجوم ويطلق عليها اسم المجرات القزمة، أما المجلات العملاقة فتضم ما يقارب مئة تريليون نجم.
- تعتبر الأرض جزء من مجرة درب التبانة.
- أبعد مجرة تمكن العلماء من رصدها تبعد عن الأرض ما يقارب 13.1 مليار سنة ضوئية.
- يوجد في هذا الكون حسب تقدير العلماء ما يقارب 170 مليار مجرة.
- أول مجرة تم رصدها خارج مجرتنا هي مجرة المرأة المسلسلة، حيث رصدها العالم المسلم الفلكي عبد الرحمن الصوفي، وفي ذلك في عام 964 م، ومن ثم قام العالم نفسه برصد سحابة ماجلان.
TAG

عن الكاتب :

من هواياتي سماع الموسيقى والمطالعة وكتابة الشعر

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

هذة المدونة هي للاطلاع على الكثير من الامور الغائبة على القارئ العربي حيث اعتمدت على كيفية ايصال المعلومة الى اكبر عدد من المشتركين العرب لذا نتمنى ان تكون تعليقاتكم في سياق الاعراف والعادات التي يتمتع بها المواطن العربي
شكرا لكم
عمار السامر


اشترك في صفحتنا عبر الفيسبوك

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *