مراحل تطور الكتابة عبر العصور


تاريخ الكتابة
لقد بدأت اللغة عند الإنسان في مرحلة متأخرة من الوجود البشري على الأرض، حيث بدأت منذ حوالي 200-300 ألف سنة تقريباً، ولم يعرف الإنسان الكتابة والرسم، إلا بعد سنوات طويلة من عمر نشوء اللغة والتي ارتبطت مراحل تطور الكتابة عبر العصور بها، حيث أول الرسومات كانت في كهف كاستلو في إسبانيا منذ 40 ألف سنة، أما الكتابة كانت بعد سنوات طويلة من تلك الرسومات ومن تطور الإنسان والأديان وبعد إكتشاف الزراعة، فقد شعر الإنسان بحاجة لتوثيق الأحداث والمشاعر والرموز بشكل أكثر دقة من الرسوم، ولهذا اخترع الكتابة وقد مرت في مراحل عديدة إلى أن وصلت إلى ما تعرفه البشرية اليوم.

مراحل تطور الكتابة عبر العصور
إن مراحل تطور الكتابة عبر العصور قد مرت في عدة حضارات منذ أن عرف الإنسان الرسم على الجدارن وخاصة عند نشوء أول الحضارات الإنسانية وهي:

1- الكتابة السومرية: أول من عرف الكتابة في تاريخ البشر هم السومريون قبل 5630 سنة، وكانت هذه الكتابة مشتقة من الكتابة التصويرية الذي خرجت من عندهم ولكن سرعان ما تطورت لتصبح إلى الكتابة التصويرية الرمزية.
2- الكتابة المقطعية: تعني الكتابة المقطعية أي أنها صوتية والرموز تكون منفصلة عن بعض ويمكن أن تجد للرمزين صوت خاص عن المنفرد، وهذه الكتابة مارسها الأكاديين منذ 4400 سنة، وقد كتبت هذه الكتابة باللغة الأكادية المسمارية.
3- الكتابة الأبجدية : تعد الكتابة الأبجدية بمثابة الإنطلاقة الإولى لعدة كتابات وهي عبارة عن تسلسل للحروف حسب الصوت وقد مرت في عدة مراحل عبر العصور وهي:
- الأبجدية الأوغاريتية: وهي أول كتابة أبجدية منذ3500 سنة في سوريا، وتتألف من 30 حرفاً على نظام الأبجد هوز وكانت تكتب من اليسار إلى اليمين.
- الأبجدية الفينيقية: وهي من أقدم الكتابات الأبجدية بعد الأوغاريتية منذ 3300 سنة في الدولة الكنعانية، حيث كانت الحروف أسهل من حروف اللغة الأوغاريتية.
- الأبجدية السريانية: وهي أول كتابة أبجدية متصلة منذ 2400 سنة في سوريا، وتحتوي على 22 حرفاً تطورت عن اللغة الآرامية، وقد مارس هذه الكتابة الكثير من الحضارات والأمم كالأشوريين والكلدانيين.

أهمية الكتابة
تعد أهمية مراحل تطور الكتابة عبر العصور للإنسان أهمية جوهرية في ذاتها، لولا الكتابة ما كان الإنسان عرفِ ماضيه ولا حاضره المستمد من الكتابة، وتلك الخبرات والمعارف الذي يتقنها البشر كانت بفضل الكتابة، حيث تكمن أهمية الكتابة في مبدأ الاختصارات اللغوية في مساحة صغيرة عوضاً عن الرسم كما كان في الماضي، وتعمل الكتابة على توثيق الحاضر للأجيال القادمة، كما تعد الكتابة المفتاح الرئيسي للتواصل عن البعد، وأخيراً تعد الكتابة من أفضل ما توصل إليه البشر في تاريخ التطور الفكري والمعرفي.
TAG

عن الكاتب :

من هواياتي سماع الموسيقى والمطالعة وكتابة الشعر

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

هذة المدونة هي للاطلاع على الكثير من الامور الغائبة على القارئ العربي حيث اعتمدت على كيفية ايصال المعلومة الى اكبر عدد من المشتركين العرب لذا نتمنى ان تكون تعليقاتكم في سياق الاعراف والعادات التي يتمتع بها المواطن العربي
شكرا لكم
عمار السامر


اشترك في صفحتنا عبر الفيسبوك

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *