أغرب اكتشافات حدثت في الصحاري


الصحارى تُعتبر أماكن اختباء مثالية للكثير من الأشياء الغريبة في الطبيعة ، ولكن طبيعة المناخ في الصحراء قاسية جداً لذلك فيُمكن أن يتعرض الناس لخطر الموت في سبيل قضاء بضع ساعات في الصحاري على أمل العثور على شئ يستحق العناء .



– رسومات الصحراء الصينية :
في عام 2011 عثر مستخدمو Google Earth على منشآت غريبة في مناطق Gobi Desert في مقاطعتي Xinjiang و Gansu الصينيتين، وقد عُرفت تلك المنطقة بأنها كانت مكاناً للمعدات العسكرية والنووية وتجهيزات لبرامج الفضاء ، لذلك ظن المستكشفون أن لهذه الأشياء علاقة بأهداف عسكرية ما حيث من الممكن أن الحكومة الصينية استخدمت هذه الأشياء لتوجيه أقمار التجسس الخاص بهم ومعايرة عدساتهم ، بينما قال البعض الآخر أنها ليست كذلك ، وتبقى الإجابة الحقيقة غامضة وليست واضحة بالمرة .



– قارب الدفن المصري القديم :
بالنسبة للمصريين القدماء كانت هناك ممارسة شائعة في تضمين مركبة من نوع ما في المقبرة ، وكانت  المقبرة الشهيرة للملك توت تحتوي على ست مركبات ، وكان البعض يفضلون وضع قوارب ، وكانت طبقة الفلاحين كانت تضع قوارب رخيصة الثمن في المقابر الخاصة بهم ، وقد تم اكتشاف واحدة في الصحراء عمرها 4500 سنة في رمال مقبرة أبو سعير .

حيث يبلغ طول هذا المركب الذي تم اكتشافه في عام 2016م ستين قدماً ، أي أنها أقل بستة أقدام تقريبًا من السفن الحربية في الوقت الحالي ، و كان مصنوعًا من خشب عالي الجودة بشكل خاص ، ومن ثم فإنه كان لا يزال سليمًا نسبيًا عندما تم العثور عليه ، ولكن  ما كان غريباً هو أنها لم تدفن في مقبرة شخص ذي مكانة عالية ، إنما كانت مدفونة في مقبرة شخص من عامة الناس ، لذلك فإن السؤال هو كيف حدث هذا الأمر وكيف جاء هذا المركب في مقبرة هذا الشخص الفقير ؟ إلا أنه للاسف لا يوجد أي جواب .



– مقبرة الصحراء لثدييات البحر :
يُوجد في صحراء أتاكاما في تشيلي  تل يسمى Whale Hill، ويصل ارتفاعه حوالي 40 متر فوق مستوى سطح البحر ، حيث وجد أثناء أعمال الطرق في عام 2010 أنه يحتوي على أحافير من أربعين حوتًا إلى جانب مجموعة من الثدييات البحرية الأخرى مثل الدلافين وزعنفيات الأقدام ، ناهيك عن بعض الأسماك ذات الصلة بسمك أبو سيف .

وقد بدا الأمر في البداية وكأنه حالة مذهلة من الأحافير الجماعية ، كيف يمكن أن تموت عشرات الحيوانات من مختلف الأنواع دفعة واحدة ، ويرجع التفسير الأكثر قبولاً هو أن العديد من الثدييات والأسماك قد تكتل وتجمع في هذا المكان مع مرور الوقت ، وأن التلة المعنية كانت المكان الذي انجرفت الجثث إليه ، وقد حافظت عليها الطبيعة لمدة تسعة ملايين سنة .



– أعمال الإنسان القديم :
في وسط شرق الأردن بالقرب من واحة الأزرق هناك المئات من هياكل العجلات التي يبلغ عرضها أكثر من ثمانين قدماً ، بعضها يصل إلى مائتي قدم ، ولكن لم يتم التوصل إلى استخدامها في التاريخ القديم ، أفضل تخمين هو أنهم مقابر تعود إلى آلاف السنين ، لكن هذا محل نزاع ، في شمال الأردن تمتلك الصحراء السوداء حلقتين من هذا النوع يعود تاريخهما إلى 8500 سنة ، مما يجعلها أقدم من أقدم هرم معروف في العالم ، ولا يخلفان وراءهما أي إشارة إلى سبب إنشاءهما .
TAG

عن الكاتب :

من هواياتي سماع الموسيقى والمطالعة وكتابة الشعر

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

هذة المدونة هي للاطلاع على الكثير من الامور الغائبة على القارئ العربي حيث اعتمدت على كيفية ايصال المعلومة الى اكبر عدد من المشتركين العرب لذا نتمنى ان تكون تعليقاتكم في سياق الاعراف والعادات التي يتمتع بها المواطن العربي
شكرا لكم
عمار السامر


اشترك في صفحتنا عبر الفيسبوك

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *