تاريخ باصات الخشب في قضاء أبي الخصيب البصرة


باصات الخشب دخلت للبصرة من بعد الحرب العالمية الثانية اي بعد 1940 – 1941 وان اول باص خشب كان في ابي الخصيب للحاج حسين الحمداني والسائق طه البربوري وهما من سكنة حمدان البلد عام 1944 وكان كراج السيارات بابي الخصيب وفي البصرة ساحة الدواليب عام 1945 وان اقدم باص خشب في الكراج نفسه هو للمرحوم الحاج ميرزا عباس الذي كان يعمل على خط قرية ام النعاج المطيحة خط البصرة وكان اول اسطى ميكانيكي هو الاسطى الحاج جودي في منطقة السيمر قرب بيت لاوي ، وان السيارات التي كانت تعمل على طرقات البصرة وخطوطها للفترة من عام 1940 -1952 اذ ان معظم هذه السيارات كانت تعمل على خطوط ابي الخصيب من عام 1941 – 1945 وهي عبارة عن سيارات باص خشب وبعض السيارات الخصوصي التاكسي ، وان اولى هذه السيارات باص خشبي للحاج عبد الباقي الكنعان وكان يعمل على خط كوت الزين – طريق الفاو الترابي وكانت اجرة النقل في معظم الباصات بـ 30 فلسا للشخص الواحد ومن ثم تغيرت الاجرة الى سبعين فلسا ، وان معظم الناس في تلك الفترة كانوا يحبون الركوب بواسطة الابلام العشارية والزوارق النهرية ذات المحركات الالية يضاف الى ذلك اجورها الزهيدة هي من عانة 4 فلوس – 8 فلوس عانتين للذهاب والاياب من مناطق وجودها في ابي فلوس وابي مضيرة والصنكر والداكير بالعشار ومن سنة 1941 -1950 -1953 -1958 وان معظم طرق البصرة كانت ترابية وغير معبدة الا طريق واحد وهو طريق ابي الخصيب والعشار وكان ذا اتجاه واحد للذهاب والاياب كما في طريق ابي الخصيب الفاو الترابي وان الاجرة من ابي الخصيب الى الفاو كانت 4 عانات اي 16 فلسا ذهابا وايابا مثل ذلك.
في عام 1945 كان يعمل على خط طريق ابي الخصيب باص خشبي واحد ذو (سكان استيرن ايمن ) لصاحبه الحاج كرم والحاج صباح وهما من سكنة منطقة حمدان في ابي الخصيب وكان الباص الخشب الاول اصله عسكري القمارة والشاصي حديد ومن ثم حور له بدن خشب فاصبح بهذا الشكل المعتاد الذي ألفناه من عام 1941 حتى يومنا هذا .وفي العام نفسه اي في عام 1943 كان هناك باص خشب يعمل على خط ابي الخصيب لمالكه الحاج كاظم الحمداني من اهالي منطقة يوسفان . كان اول اسطى فيتر ميكانيكي بانزين في البصرة كان الحاج حسن الشلهاوي من اهالي محلتي السيمر والمشراق عام 1941 -1945 -1955."
TAG

عن الكاتب :

من هواياتي سماع الموسيقى والمطالعة وكتابة الشعر

هناك تعليقان (2)

هذة المدونة هي للاطلاع على الكثير من الامور الغائبة على القارئ العربي حيث اعتمدت على كيفية ايصال المعلومة الى اكبر عدد من المشتركين العرب لذا نتمنى ان تكون تعليقاتكم في سياق الاعراف والعادات التي يتمتع بها المواطن العربي
شكرا لكم
عمار السامر


اشترك في صفحتنا عبر الفيسبوك

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *