قصتـي ثامـن عجائب الدنيـا


أعشقها يا حبيبي  ألف عام
إن عشت انت  ألـــف عــــام
فهــي أنــا مجســده بصــورة غيــري مــــن الأنـــــام
حدثها كمـا كنت تحدثنــي
غازلها بحلـو الكـلام
اروي لها روايـاتـك الماضيـة كـل يــوم قبـــل أن تنـــام
تخيل بوجهها صورتي
تحسس بكلامها سيرتي
تذكر حبي وغيرتي
إذا مـا قـل منـها تجاهــك الإهتمــام
لــو تذكرنــي كتـب التـاريخ لــو ترأف بحبـي تلــك الأيــــام
لكانت قصتي ثامن عجائب الدنيا
ولسبقـت بعجائبها الأهرام
ف أمنياتي بسيطة ووفائي خريطة مدت حدوها من اليمن إلى الشام
لأنـي صورتك بكل رجال الدنيا
ولــم تكــن إلا بعـض خيالات وأوهـــام
لقد رسمتك الخيال وكنت انت عنوان الرجال
ولأنـي حقيقـة فمالي سوى الحطام
أتراه يمحو الشعر كاتبه أتراه يبكي قلم يداعبه أيلقي بريشته الرســام!!
مثلي في الحب عاشقه إن أحببت لا أفارق حتى وإن رافقني منه الخصام
لي قلب يخبرني بحالك
لي روح تشعر بوصالك تستشعر منها حتى السلام
لي محبوب في الدنيا لم أعرفه لم أصادفه يبحث عني بين الناس والزحام
وإن كنت في خيالي صورته أني أحببته وودعته فيبقى علم الغيب للعلام
إلى أن يقدر لنا اللقاء سيبقى خيالنا في عالم البقاء إلى أن تجمعنا الأيام

جديد قسم : شعر وادب

إرسال تعليق