الكتب السماوية التي نزلت على البشر


منذ قديم الزّمن أرسل الله سبحانه وتعالى رسله إلى بني البشر، وأيّدهم بمعجزات وعجائب لتكون دليلاً على صدق نبوّتهم ورسالتهم. وقد أوحى إليهم برسالاته وكتبه عن طريق الوحي "سيدنا جبريل عليه الصلاة والسّلام"، وأنزل عليهم كتبهم السماويّة الخالدة، والتي ضمّت بين ثناياها رسالات الله وكلامه لنا، حتّى نؤمن به ونهتدي لوجوده، بما يحقّق لنا صلاح الأمّة وخيرها وسعادتها في الدّنيا والآخرة. 

الكتب السماويّة هي الكتب التي أنزلها الله جلّ وعلا على رسله وأنبيائه الذين اصطفاهم من دون البشر جميعاً لينقلوا رسالته للنّاس، وهي في مجملها جميعها تدعو إلى عبادة الله وحده وعدم الإشراك به، وتدعو إلى التأمّل في خلق الله وإبداعه، وتضع قوانين تنظّم أمور حياتنا بما فيه الحقّ. 
يقول الله سبحانه وتعالى: "إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَأوُودَ زَبُورًا" (سورة النساء:163). 

هذه الكتب السماويّة هي حقّ علينا، وقد كان الإيمان بها الركن الثالث من أركان الإيمان في الإسلام، ومن لا يؤمن بها فهو كافر، فالمسلم المؤمن عليه أن يؤمن بجميع الكتب السماويّة جميعها دون استثناء. 

أمّا الكتب السماوّية والتي ورد ذكرها في القرآن الكريم وعلينا الإيمان بها، فهي خمسة نزلت على التّرتيب: أوّلها صحف إبراهيم، وثانيها التّوراة التي نزلت على سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام، والزّبور الذي نزل على سيدنا داود عليه الصّلاة والسّلام، والإنجيل الذي نزل على سيدنا عيسى عليه الصّلاة والسّلام، وأخيراً الكتاب الأخير الخالد والذي كان المعجزة الدائمة إلى يومنا هذا معجزة سيدنا محمّد "صلّى الله عليه واله وسلّم" القرآن الكريم.
 صحف إبراهيم وهي الكتاب السماويّ الأوّل الذي نزل على البشر، فرُجّح أنّها مئة صجيفة، وقد إشتملت هذه الصّحف على مواعظ وإرشادات للتحلّي بالأخلاق الحميدة والبعد عن الأخلاق السيّئة. 

أمّا الكتاب الثّاني فهو "التّوراة" والذي نزل على سيدنا موسى لبني إسرائيل، وهو "العهد القديم". وقد تمّ ذكره في القرآن الكريم؛ يقول تعالى: "إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ" (سورة المائدة: 44). 
وقد تعرّض هذا الكتاب للتحريف والتزوير على يد اليهود، كما جاء ذكر هذا في القرآن الكريم. والتّوراة لدى اليهود اليوم هي الشريعة المكتوبة، أمّا "التلمود" لديهم فهي تعني الشريعة الشفهيّة، وللتوراة خمسة أسفار، وهي: سفر التكوين، وسفر الخروج، وسفر اللاويين، وسفر العدد، وسفر التثنية. 

الكتاب الثالث من الكتب السماويّة هو "الزبور" والذي نزل على سيدنا داود عليه الصلاة والسلام. 
وقد ورد ذكره في القرآن الكريم؛ يقول تعالى: "... وَآتَيْنَا دَأوُودَ زَبُورًا" (سورة النّساء: 163). ويسمّى كتاب سيدنا داود في أيّامنا هذه عند اليهود "بالمزامير". 

أمّا الكتاب الرّابع من الكتب السماويّة فهي "الإنجيل" والذي نزل على سيدنا عيسى عليه الصلاة والسلام، والذي يسمّى "العهد الجديد". 
وقد كان هذا الكتاب منزّلاً على بني إسرائيل بعد تحريفهم للتوراة والزبور الذي أنزلا عليهم، ويعتبر الإنجيل من أكثر الكتب موافقة للقرآن الكريم "قبل التّحريف"، حيث أنّه تعرّض للتحّريف والتزوير أيضاً. 
أمّا الإنجيل الذي يوجد بين أيدي مسيحي اليوم فهو يحتوي على أربعة أناجيل، وهي: إنجيل يوحنّا، وإنجيل مرقس، وإنجيل متّى، وإنجيل لوقا. 
ونحن كمسلمين نؤمن بالكتاب الذي أنزل على سيدنا عيسى قبل التحريف؛ يقول تعالى: " وَقَفَّيْنَا بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَآتَيْنَاهُ الْإِنجِيل َ" (سورة الحديد: 27). 

أمّا الكتاب السماويّ الأخير الذي أنزل على سيدنا محمّد "صلّى الله عليه واله وسلّم" فهو القرآن الكريم، وقد نزل هذا الكتاب لهداية البشريّة جميعها ولم يقتصر على شعب أو ناس معيّنة. 
وقد كان القرآن الكريم معجزة رسولنا الكريم التي تحدّى بها قومه قريش، وعجز الكلّ عن إيجاد مثله لأنّه وحي إلهي من الله سبحانه وتعالى، وليس كلام بشر. 
يقول تعالى في كتابه العزيز: "وَمَا كَانَ هَذَا الْقُرْآنُ أَنْ يُفْتَرَى مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ الْكِتَابِ لا رَيْبَ فِيهِ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ" (سورة يونس: 37).
TAG

عن الكاتب :

من هواياتي سماع الموسيقى والمطالعة وكتابة الشعر

هناك تعليقان (2)

هذة المدونة هي للاطلاع على الكثير من الامور الغائبة على القارئ العربي حيث اعتمدت على كيفية ايصال المعلومة الى اكبر عدد من المشتركين العرب لذا نتمنى ان تكون تعليقاتكم في سياق الاعراف والعادات التي يتمتع بها المواطن العربي
شكرا لكم
عمار السامر


اشترك في صفحتنا عبر الفيسبوك

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *