الارملة السوداء . .فيرا رينزي الرومانية بحثت عن الحب والاخلاص فقتلت 35 رجل . . !



برغم جمالها الأخاذ الا ان ازهقت أكبر عدد من أرواح الضحايا الرجال مقارنة بتاريخ السفاحات النساء .. انها فيرا رينزى القاتلة الرومانية الشهيرة التى دخلت السجن فى زهرة شبابها بإجمالي عدد 35 ضحية منهم زوجين سابقين و ابنها الوحيد .. انها الأرملة السوداء. 

قتلت ضحاياها برغبة مرضية فى تفانى الرجال و اخلاصهم لها و يا ويل من يخيل لها عقلها المريض انه مل منها اشتهى غيرها .. فيرا هو اسمها الأول اما اسم عائلتها الحقيقى فهو غير معروف حتى الأن .. كل ما نقله التاريخ عنها انها من عائلة ثرية أب مجري و ام جميلة رومانية ولدت عام 1903 فى بوخاريست برومانيا ..توفيت والدتها و هى بنت 13 عاما و انتقلت مع والدها الى بيركيريكول (يوغوسلافيا لاحقا) و عند بلوغها الخامسة عشر كان لها العديد من العشاق و قائمة من الفضائح الجنسية
و محاولات عديدة للهروب من المنزل مع اصدقائها من الرجال الذين يكبرونها بعقود ..كان ذلك حتى قابلت زوجها الأول كارل شيك رجل الأعمال و البنوك النمساوى الأصل ..نتج عن هذا الزواج ابنها الوحيد لورينزو الذى انجبته بعد عام واحد من زواجها ..كانت فيرا تقضى كل الوقت مع ابنها فى المنزل وحيدة بينما زوجها فى العمل .. ثم بدأت تساورها الشكوك حول زوجها و خيل لها انها يخونها و جمحت خيالاتها حتى انتهت بها الى ثورة الغضب الذى جعلها تصب له الزرنيخ فى النبيذ اثناء العشاء .. و اختفى السيد كارل و بدأت فيرا بترويج خبر انه يخونها ثم يهجرها هى و طفلها الوحيد .. و بعد عام من اختفائه بكته فيرا بدموع التماسيح مدعية انها علمت من احد اصدقائه انه توفى فى حادث سيارة اثناء سفره .. 

مرت فترة قصيرة قبل ان تتزوج فيرا زوجها الثانى جوزيف رينزى الذى ورثت عنه اسمها و ايضا كان غنيا مثل الأول .. و لم تمضى الشهور الأولى للزواج حتى عادتها خيالاتها المريضة ان زوجها يخونها بعلاقات عدة و ماهى الا شهور اخرى حتى اختفى زوجها الثانى و بدا للأصدقاء و المحيطين ان فيرا ليست محظوظة بأزواجها حيث هجرها الزوج الثانى ايضا .. و بعد زيجتين فاشلتين قررت السيدة رينزى عدم تكرار محاولة الزواج لكن هذا ابدا لم يمنعها من ان تكون محاطة بالرجال و لم تتردد فى اقامة العلاقات الجنسية مع الغنى و الفقير, الذى يكبرها او يصغرها بأعوام .. متزوج ام لا لم تكن هذه الامور تمنعها ابدا..و مع اول لمحة من قلة الاهتمام او فقدان الحماس او عدم الاخلاص يختفى العشيق من الوجود .. 

ثم بدأت احداث الحلقة الأخيرة فى حياة فيرا رينزى عندما كانت على موعد مع احد عشاقها الا ان زوجته تبعته خلسة حتى منزل السيدة رينزى و انتظرته طويلا لكنه لم يظهر مرة اخرى و لم يعد الى منزله ..فطرقت المرأة باب فيرا التى بدورها انكرت اى علاقة لها بالزوج المفقود فتوجهت الى مقر الشرطة لتبلغ عن اختفائه .. و اثناء البحث بمنزل رينزى دخل محققوا الشرطة مخزن النبيذ الخاص بها ففوجئوا بـ 32 كفن غير مدفونين بكل منهم جثة رجل و جميعهم فى مراحل مختلفة من التحلل .. و تم القبض على فيرا رينزى التى اعترفت مرفوعة الرأس انها سممت جميع الـ32 رجل باستخدام الزرنيخ لأن احدا لم يخلص لها او انها احبها فى البداية ثم مل او وهنت مشاعره تجاهها كما احتوى اعترافها على انها كانت تستمتع بوقتها الذى تقضيه على أريكتها الخاصة فى مخزن الخمور بين جثث عشاقها السابقين .. و استرسلت فيرا فى الاعتراف بقتل زوجيها السابقين و ابنها الوحيد لورينزو معللة ذلك بان لورينزو اتى لزيارتها يوما و اكتشف الجثث الراقدة فى المخزن فبدأ يبتزها و يهددها حتى سئمت منه و سممته هو الاخر و تخلصت من جثته ليصبح مجموع ضحايا فيرا الجميلة 35 قتيلا .. و لأن اعدام النساء كان ممنوعا فى ذلك الوقت فقد حكمت المحكمة على فيرا رينزى بالسجن مدى الحياة الا ان حياتها لم تمتد طويلا فى محبسها حيث عثر عليها ميتة بنزف فى الدماغ.

TAG

عن الكاتب :

من هواياتي سماع الموسيقى والمطالعة وكتابة الشعر

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

هذة المدونة هي للاطلاع على الكثير من الامور الغائبة على القارئ العربي حيث اعتمدت على كيفية ايصال المعلومة الى اكبر عدد من المشتركين العرب لذا نتمنى ان تكون تعليقاتكم في سياق الاعراف والعادات التي يتمتع بها المواطن العربي
شكرا لكم
عمار السامر


اشترك في صفحتنا عبر الفيسبوك

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *