5 طرق كي تسعف قلبك المكسور!



إن لم تؤذي قلبك بإرادتك، فبين يديك الحلّ لإنقاذه! تدخّلي الآن قبل أن يفوت الأوان وقبل أن يُصبح الانفصال حالة عادية في حياتك لن تتمكّني من تخطّيها. 

- اقطعي معه خيوط التواصل: مهما صعُب عليك الأمر، خصوصاً إذا كانت تجمع بينكما قرابةٌ أو تعملان في المكان نفسه. ولكن مهما تعثّر الأمر، كوني أقوى من الظروف وامنعي نفسك من رؤيته أو التحدّث معه. 

- البكاء ليس عيباً: اعطي نفسك 24 ساعةً لا غير، تبكين خلالها ليلاً نهاراً بكلّ ما أوتيت من قوة. فإن لم تعطي لنفسك هذه الفرصة فأنت تمنعين قلبك من التخلّص من كلّ الأحزان المحقونة داخله وتعيقينه من تخطّي حزنه. 

-لائحة بخدعه: حين يصعب عليك القرار إن كنت تريدين العودة اليه أم لا، ننصحك بأن تكتبي لائحة تضمّنيها مساوءه وحسناته، ولكننا هنا ننصحك بأن تتضمّن اللائحة الخدع التي آلمك بها فقط كي تتمكّني من اسعاف قلبك كلّما قرأتها. -

أحيطي نفسك بالمتفائلين: حين تأخذين قرار اللاعودة، قد يؤثّر سلباً عليك الأصدقاء المتشائمون أو الذين يهوون تحطيمك. لذا، أحيطي نفسك بالمتفائلين، وبمن يحبّونك ومن يجهدون على دفعك قدماً. 

-جددي داخلك: انقطعي يوماً أو اثنين عن العالم وخذي لنفسك إجازة أمام البحر أو في منتجع صحّي (سبا) تريحين فيه أعصابك وتختبرين فترة الانفراد بالذات للتفكير العميق.
TAG

عن الكاتب :

من هواياتي سماع الموسيقى والمطالعة وكتابة الشعر

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

هذة المدونة هي للاطلاع على الكثير من الامور الغائبة على القارئ العربي حيث اعتمدت على كيفية ايصال المعلومة الى اكبر عدد من المشتركين العرب لذا نتمنى ان تكون تعليقاتكم في سياق الاعراف والعادات التي يتمتع بها المواطن العربي
شكرا لكم
عمار السامر


اشترك في صفحتنا عبر الفيسبوك

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *