الجيش الصيني الغامض . .(مدهش حقاً ) . . !


جيش تيراكوتا الطيني

الجيش عبارة عن 8099 تمثال -بحجم الانسان العادي- من المحاربين والاحصنة الصينيون والموجودة قرب ضريح اول امبراطور كوين.
وقد تم اكتشاف هذا الجيش في العالم 1974 في مدينة شيان الواقعة في محافظة شانيكس
لازلت مبهور بهذه القصه كيف لشخص أن يصنع تماثيل لجيش كامل
ويخبئها بالأرض ظناً منه أنها ستحميه بعد الموت



بدايه الاكتشــاف

حصل أثناء حفر بئر في إحدى المزارع بمنطقة شانكزي (Shaanxi) على بعد بضعة كليومترات من مدينة إكزيان (Xian) فى وسط الصين،أن فوجئ أحد الفلاحين برأس تمثال، وعندما استكمل الحفر اكتشف أنه بإزاء تمثال كامل، وحين أكمل أكثر كان على موعد مع أحد أهم اكتشافات القرن العشرين؛ إذ اكتشف الرجل جوفا كبيرا يحتوي على جيش يضم آلاف التماثيل.


خنادق من التماثيل

يتكون هذا الجوف من 3 خنادق رئيسية منقسمة إلى 11 ممرا، يبلغ طول الممر الواحد حوالى 200 متر وعرضه 3 أمتار، ممتلئة بالجنود والمحاربين في شكل استعدادي للقتال.
تم اكتشاف أول خندق عام 1974، ويتكون من 3 صفوف من المحاربين؛ يضم الصف الأول 204 جنود يشكلون فريق المشاة، ويتراوح طول الجندي بين 170سم و190سم، وما يثير أيضا الدهشة أن لكل جندي شكلا مميزا عن الآخر، بالإضافة إلى دقة النحت والتجسيد التى تصل إلى الزي، والأحزمة، والقبعة، وشكل تصفيف الشعر. ويتكون الصف الثاني من فريق المحاربين راكبي الخيول، وكذلك عربات الحرب. أما الصف الثالث فهو عبارة عن مجموعة من الجنود المجهزين بالأسلحة.

ويلي ذلك اكتشاف الخندق الثاني عام 1976، ويحتوي على العديد من عربات الخيل وعجلات الحرب


وفي عام 1994 اكتشف الخندق الثالث، ويتكون هذا الصف من الجنرالات والقواد، وكذلك من الحرس المقربين للإمبراطور.



ياترى من كان وراء هذا العمل؟!

هو الإمبراطور الأول للصين " كين شي هوانج " (Qin Shi Huang) الذى استطاع وهو في الثالثة عشرة من عمره أن يوحد البلاد، وكون تلك الإمبراطورية قبل ميلاد المسيح بحوالي 200 سنة.

كما كان له العديد من الأعمال البارزة، منها: إصدار أول عملة في هذه المنطقة، وكذلك الكتابة الصينية التي استمرت حتى وقتنا الحالي، والسور العظيم المحيط بمقبرته، وهذا الجيش من التماثيل، وغيرها من الأعمال.

أمر إمبراطور الصين بصنع هذا الجيش المهول ظنا منه أنه سيحمي مقبرته بعد الموت، ولك أن تتخيل أن مساحة هذه المقبرة أكبر حجما من هذا الخندق بعشرات المرات، والتي كلفت حياة العديد من الفلاحين في بنائها، وحتى الآن لم يستطع علماء الجيولوجيا الوصول لمقبرة هذا الإمبراطور؛ فهي مدينة تحت الأرض لم يتمكن أحد من الوصول إليها، وأقصى ما وصلوا إليه رؤية تل على مساحة 500 متر وارتفاع 87 مترا فوق المقبرة. وقيل: إن الإمبراطور كان قد أمر بقتل كل من ساهم فى بنائها، ودفنهم بالقرب من أحد الخنادق الثلاثة لكي يحتفظ بسر المقبرة.

عمــــل بـــارع :

قام ذلك الإمبراطور بتسخير مئات الآلاف من الفلاحين لهذا العمل، ويقدر عدد من شاركوا في بناء المقبرة بنحو نصف مليون فلاح، وقد استغرق العمل نحو 40 سنة لينتهوا من إنشاء هذا الجيش الرمزي المكون من آلاف الجنود.

لقد استغرق أيضا تلك الفترة لدقة النحت والتصنيع؛ فكل جندي يتمتع بوجه مميز عن الآخر، تماثيل ملونة مجسدة في حركات مختلفة؛ منهم من يقف أو من يقف بزاوية نحو الشرق.

والأشخاص والحيوانات جميعها منحوتة بشكل دقيق جدا ومميز؛ فنجد مثلا القواس الجالس على ركبتيه، أو المحارب الذي يحمل قوسه المصنوع من الخشب الحقيقي، وأيضا عربة الخيول المجسدة فى شكل حركي .


انظروا إلى دقة التفاصيل وتقاسيم الوجه إضافة إلى اللحى والشوارب لبعض الجنود شيء رائع


ويلاحظ أن هذه التماثيل مصنوعة من الطين النيء، ولكن من مواد مختلفة؛ فالطين النيء المخلوط بالرمال يكون أكثر صلابة، لذا تم استخدامه في صناعة التماثيل والأسلحة. ويزن كل تمثال حوالي 200 كيلو جرام. أما الطينة الطرية فهي تسهل عملية النحت؛ لذا استخدمت في تجسيد الأشياء الدقيقة، مثل شكل تصفيف الشعر أو القبعات.

وما يدعو للغرابة أن هذا العمل قد سقط من ذاكرة العالم لفترة طويلة استمرت عقودا، ولم يتم اكتشافها إلا منذ زمن قريب.



اكتشاف الغرفة السرية بالمقبرة

عثر علماء الاثار في الصين على غرفة سرية تحت الارض ضمن المقبرة الامبراطورية الصينية بحراسة جيش تيراكوتا الشهير


واكتشفت الغرفة التي لم تفتح بعد في موقع بالقرب من العاصمة الامبراطورية الاثرية شيان باستخدام تكنولوجيا الاستشعار عن بعد. وقال أحد الخبراء إن الحجرة ربما شيدت لتكون محلا لروح الامبراطور.
وكانت الغرفة قد دفنت قبل أكثر من ألفي عام داخل تل هرمي من الارض على ارتفاع 51 مترا فوق مقبرة كين.


وتقع الغرفة السرية بجوار مقاتلي جيش تيراكوتا بأحجامهم الطبيعية ولها أربعة جدران تشبه السلالم، كما وصفها أحد الباحثين في معهد شانشي للاثار.

TAG

عن الكاتب :

من هواياتي سماع الموسيقى والمطالعة وكتابة الشعر

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

هذة المدونة هي للاطلاع على الكثير من الامور الغائبة على القارئ العربي حيث اعتمدت على كيفية ايصال المعلومة الى اكبر عدد من المشتركين العرب لذا نتمنى ان تكون تعليقاتكم في سياق الاعراف والعادات التي يتمتع بها المواطن العربي
شكرا لكم
عمار السامر


اشترك في صفحتنا عبر الفيسبوك

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *