الاعتقاد بالماورائيات بين الجنسين . . !

أظهرت دراسة نشرت في موقع ناشيونال تايمز الإلكتروني الأسترالي وقامت بها الباحثة (كايلي ستارغس) أن هناك إختلافات مثيرة للإهتمام فيما يتصل بإعتقاد الجنسين في ظواهر ما وراء الطبيعة . حيث بينت الدراسة أن الإختلافات بين الجنسين لا تشير إلى فروق في قوة الإعتقاد بالماورائيات بينهما بل أنها تعكس فروقاً مستندة إلى أصناف الظواهر الماورائية التي يؤمنون بها.

وقد أكملت (ستارغس) أطروحة ماجستير بناء على قيامها بدراسة إستقصائية على 1243 متطوع أسترالي من أنحاء مقاطعة (كوينزلاند) وشاركها في هذه الدراسة البروفسور (مارتن بريجستوك) من جامعة (غريفيث) ومحورها الإعتقاد بالماورائيات .

تقول (ستارغيس) : " غالباً ما تؤمن النساء بالجانب الإجتماعي من المعتقدات الماورائية ، فهم أكثر ميلاً للإعتقاد بأشياء مثل الوساطة الروحانية والتنجيم والإستشفاء الروحي والأشباح ، في حين أن الرجال أكثر ميلاً من النساء لجهة إعتقادهم بنظريات المخلوقات الخارجية والمخلوقات الغريبة مثل وحش بحيرة لوخ نس على سبيل المثال ".

كما أوضحت الدراسة أيضاً أن الرجال أكثر ميلاًُ لتصديق نظريات المؤامرة ونظريات أصول الخلق ومفاهيم المراجعات التاريخية بالمقارنة مع النساء اللواتي يعتقدن أكثر بالتخاطر ونظريات العصر الجديد كالكيانات الروحية ونظريات تأثير العقل في المادة والإستشفاء بالطاقات والحياة الماضية والأخرى . 

وقالت (ستارغس) أن الإختلافات في المعتقدات الماورائية بين الجنسين يرجع في جزء منها إلى عوامل إجتماعية وتاريخية وثقافية وقالت أيضاً أن هناك أدلة تشير إلى الطريقة التي يفكر فيها كلاً من الجنسين ، خصوصاً أن أداء النساء الإجتماعي كان أفضل في بعض الإختبارات ، لكن ينبغي أن لا ينظر إلى ذلك كقصور في الإدراك.

TAG

عن الكاتب :

من هواياتي سماع الموسيقى والمطالعة وكتابة الشعر

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

هذة المدونة هي للاطلاع على الكثير من الامور الغائبة على القارئ العربي حيث اعتمدت على كيفية ايصال المعلومة الى اكبر عدد من المشتركين العرب لذا نتمنى ان تكون تعليقاتكم في سياق الاعراف والعادات التي يتمتع بها المواطن العربي
شكرا لكم
عمار السامر


اشترك في صفحتنا عبر الفيسبوك

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *